تجربتى مع الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي وازاى قدرت احل ازمتى

حصلت على الماجستير التخصصي في التجارة الدولية من بريطانيا عن طريق الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي (أباهى) فقد كان حصولي على هذه الشهادة هي نقطة التحول في حياتي لدى شركه استيراد وتصدير بينتها بكفاحي وتعبى وسهري أيام طويله علشان اقدر ابنى سمعه طيبه اقدر اسند عليها وقت الحاجه ولكن التعامل الدولي لا يوجد فيه اعتبار لمثل هذا الكلام وعلشان كده بعد الأزمة المالية العالمية بدأت شركتي في الانهيار ولكن حاولت اصمد بقدر المستطاع وبدأت أدور على الطريقة اللي تخليني ابدأ تانى من جديد وساعتها ملقتش طريق غير الدراسة وتعلم الجديد قدمت في الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي(أباهى) علشان ادرس الماجستير التخصصي في التجارة الدولية من بريطانيا وهى شهادة معتمده من البورد البريطاني وبالتالي هتفيدنى في تعاملاتي الدولية وكمان تخصصت في التجارة الدولية علشان اقدر استفيد بأكبر قدر ممكن من المواد الدراسية في حياتي العملية وانى اقدر انهض بشركتي مره أخرى

وبالفعل عن طريق تقديمي في الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي (أباهى) قدرت احصل على الكثير من المميزات اللي بتوفرها الاكاديمية زي أن مثلا الاكاديمية بتوفر ميزه تقسيط الرسوم الدراسية على فترة الدراسة وكمان بتتيح الحصول على بطاقه طالب معتمد من اليونسكو وبتحصل على خصم رسوم الحصول على البطاقة في حاله دفع الرسوم وعدم تقسيطها واللي كانت بتصل إلى 325 جنيه إسترليني ومن المميزات كمان أن الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي (أباهى) بتوفر دكتور جامعي متخصص في المواد الدراسية التي تقدم من قبل الاكاديمية للإجابة على أي استفسار من قبل الطلاب ولمساعدتهم على شرح وفهم المواد الدراسية وتطلق عليه الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي(أباهى) اسم الناصح الدراسي ومن أساسيات الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي(أباهى) اللي كانت بالنسبالى نقطة مهمه جدا وهى أن التعليم بيتم عن طريق الأنترنت في أي مكان وفى أي وقت ودا ساعدني انى اقدر ادرس وأتابع العمل في شركتي وكمان اطبق بعض النظريات والأساليب الجديدة بشكل مباشر وأثناء الدراسة مما ساعدني على الإحساس بالنجاح بشكل اسرع


وبالفعل قد كان حصولي على الماجستير التخصصي في التجارة الدولية من بريطانيا عن طريق الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي (أباهى) من اهم القرارات التي اتخذتها في حياتي وانى لن استطيع أن انسى هذه التجربة ابدأ فقد ساعدتني الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي (أباهى) على النهوض مره أخرى بعد الانهيار واتعلمت كتير مش بس من المواد الدراسية بل أيضا من التعاملات الراقية من العاملين بالأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي (أباهى) والتي لن استطيع أن اجد مثلها في أي جهة تعليمية أخرى قدرت استمد من أسلوبهم وطريقتهم الكثير من الحزم المختلط بالمرونة فهي معادلة لن تتكرر مره أخرى ولذلك أردت نشر تجربتي لمساعدة من يريد تغيير حياته وتوجيهه للأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي (أباهى) وانى بالفعل أريد تكرار التجربة مرات عديدة

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الوصول إلى العالمية عن طريق الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالى

الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالى تفتح أبوابها للجميع