تجربتى مع شهادة الزماله البريطانية خبير في إدارة المشروعات

خبير في إدارة المشروعات من بريطانيا لقيت البرنامج ده من ضمن برامج كتير في الموقع الإلكتروني للأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي كان بالنسبالي اسم البرنامج يكفي انه يخليني ادخل وأشوف بتضمن أيه البرنامج ودا لان كل معلوماتي عن برامج الزمالة البريطانية مثلا في الإدارة أن الشهادة يبقى اسمها شهادة إدارة عامة لكن أن الإدارة تتقسم ويبقى في خبير في أداره المشروعات دا كان كفيل بإني اهتم جدا بالبرنامج ده وبعد ما قريت عن طريق الموقع المواد الدراسية اللي يتضمنها البرنامج أخدت القرار بالدخول مرة تانية في عالم التعليم وطبعا اخترت برنامج خبير في إدارة المشروعات من بريطانيا لأسباب كتير أولها انه هيفيدنى جدا في حياتي العملية وده لإني على أبواب الدخول في مشروعي الخاص الصغير وطبعا الدراسة والعلم بكل شيء بخصوص كيفية إنجاح المشروع بيضمن النجاح مقدما وكان تاني سبب هو إني هبدا في الدراسة عن طريق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.

دراستي عبر الأكاديمية العربية للتعليم العالي كانت من امتع التجارب اللي قمت بيها فحياتي وده كان لان الأكاديمية تساعد الطالب بشتي الطرق وأي متقدم يقدر يشوف دا عن طريق الموقع الإلكتروني الخاص بالأكاديمية وكمان بتوفر الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ناصح دراسي يساعدك على الإجابة على جميع الأسئلة الخاصة بأي برنامج وبأي مادة دراسية وبتوفر أيضا الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي أساليب التواصل مع سفراء الأكاديمية أو الطلاب الذين سبقوا ودرسوا هذه الشهادة من قبل وتمكنك من الاستفادة من تجاربهم والتواصل معهم وكمان بتوفر الأكاديمية خدمة التواصل أونلاين مع العاملين في الأكاديمية العربية البريطانية سواء كان للرد على أي استفسار أو لحل أي مشكلة من الممكن أن تواجه أي طالب وطبعا كل دي كانت مميزات بتشجع أي متصفح للموقع الإلكتروني التقديم وملء استمارة التسجيل المجانية .

بعد ما قدمت وبدات بالدراسة ووجدت كل المميزات اللي قدرت احصل عليها كان كمان طريقة الدراسة من الطرق المشجعة جدا على الاستمرار والنجاح لأنك بتقدر تدرس من أي مكان وفي أي وقت بدون الالتزام بالحضور أو السفر لأى مكان أو حتى الحصول على أجازه خاصة من العمل تقدر تدرس وأنت مستمر في عملك والنقطة دي خلتني اقدر ادرس وبنفس الوقت اطبق اللي بدرسه على الطبيعة ودا ساعدني كتير على فهم المواد الدراسية اسرع ومعرفة النتائج سريعا وبعد انتهاء مدره الدراسة المقررة وهي 8 شهر تقدمت للامتحان وقدرت اجتازه بتفوق وفي خلال عام وجدت نفسي حاصل على شهادة خبير في إدارة المشروعات من بريطانيا شهادة معتمدة من البورد البريطاني ووجدت إني امتلك مشروعي الخاص الناجح بالطرق والأساليب العلمية والأوروبية الحديثة ووجدت أن السبب في كل هذا النجاح هي الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي (أباهي) وكان لابد من توجيه الشكر لكل القائمين على هذه الجهة التعليمية التي تساعد كل متقدم ولا تقف حائلا بين المتقدم وبين النجاح ولكن تساعد على النجاح الدائم ولذلك وجدت أن من الواجب نشر تجربتي حتى يستفاد الجميع .

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الوصول إلى العالمية عن طريق الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالى

تجربتى مع الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي وازاى قدرت احل ازمتى

الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالى تفتح أبوابها للجميع